fbpx
Menu

ريادة الأعمال

Entrepreneurship

معنى ريادة الأعمال ونشأته

ريادة الأعمال هو نموذج بدأت الحكومات حول العالم في دعم مفهومه في أواخر القرن العشرين، والذي يهدف إلى تشجيع أصحاب المواهب في أي مجال على إنشاء عملهم الخاص دون الركون إلى الوظائف الحكومية التي لا تستطيع الحكومات توفيرها لمواطنيها.

ومن هنا بدأت الحكومات المختلفة حول العالم في تشجيع الخريجين الجدد لسوق العمل على التوجه نحو العمل لدى أنفسهم في حال كان لديهم القدرات الشخصية وتوافرت البيئة المناسبة التي تساعدهم على ذلك.

والسؤال الذي يفرض نفسه عند الحديث عن ريادة الأعمال:

هل كل موهوب في مهنة أو حرفة أو تجارة يصلح أن يكون رائد أعمال؟

الإجابة “لا“، ولكن من المحتمل أن أحد الموهوبين في مهنة أو حرفة أو تجارة يصلح أن يكون رائد أعمال، شريطة أن يتوفر لديه ما يلي:

  • أن يكون نتاج موهبته، سواء كان منتجًا أو خدمة، محل طلب وقابلًا للبيع لدى جمهور المستهلكين؛
  •  الخبرة في مجال العمل المستهدف؛ و
  •  الخبرة في إدارة الأعمال، والاستعداد لتقبل مخاطر مزاولة الأعمال المستقلة، والتي قد تكون عرضة للنجاح أو الفشل.

ما هي أسباب عدم تنامي أعداد الموهوبين في مهنة أو حرفة أو تجارة لكي يصبحوا رواد أعمال؟

السبب الرئيسي في ذلك هو عدم توفير الحكومات حاضنات أعمال متخصصة في توجيه رواد الأعمال فيما يتعلق بما يلي:

  1. توفير ورش عمل تتناول خطوات تأسيس الأعمال، وتقديم التوجيه والدعم اللازم عند تنفيذ كل خطوة.
  2. مراجعة دراسات الجدوى الاقتصادية لمشروعات رواد الأعمال بما فيها توفير إحصائيات عن مدى تشبع السوق بالمنتج أو الخدمة أو وجود فجوة بين العرض والطلب والتي تشكل فرصة نمو.
  3. مراجعة خطة العمل لمشروعات رواد الأعمال قبل البدء فيها.
  4. تقديم خدمات المشورة أثناء تنفيذ مشروعات رواد الأعمال لحمايتهم من التعثر.

علاوة على ذلك، فإنه لا يتم منح أعمال مشاريع رواد الأعمال حصة من أعمال المشروعات الحكومية، وإن توافرت فإنها غير واضحة بالشكل الكافي لرواد الأعمال للاستفادة منها.

وفيما يلي نتيجة الاستبيان الذي أجراه مكتب بيكر تلي عن الفترة من ١٥ مايو ٢٠٢١إلى 01 يونيو 2021
وكان سؤال الاستبيان هل كل موهوب في مهنة أو حرفة أو تجارة يصلح أن يكون رائد أعمال؟

شارك في الاستبيان عدد 374مشارك

نسبة المشاركين الذين أجابوا بـ ” نعم“: 22%

22 %

نسبة المشاركين الذين أجابوا بـ “لا“: 78%

78 %
يمكنك الطباعة أو مشاركة المقال مع أخرين من خلال قنوات التواصل التالية:
Share on linkedin
LinkedIn
Share on facebook
Facebook
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on twitter
Twitter
Share on email
Email
icon-angle icon-bars icon-times انتقل إلى أعلى